الاثنين، 17 ديسمبر، 2007

حالة محمود البدوى بعد وفاة امه

حالة محمود البدوى بعد وفاة والدته


تبدل وتغير حال محمود وإنقلب كيانه بعد أن ماتت أمه وانقلب لعبه وضحكه ومرحه وشقاوته إلى حزن وانطواء ، فقد كانت الفاجعة أكبر من أن يحتملها طفل فى مثل سنه وتكوينه ، وإرتسمت مسحة الحزن على وجهه ، فذبل جسمه وإصفر لونه ، فكان ينزوى سحابة النهار وطول الليل فى المزارع والحقول هائما شاردًا لا يحادث أحدًا ، وكان أحد الخفراء يتبعه كظله فى كل حركة ، وحينما ينهكه المشى والتعب يعود إلى البيت لينام ، وكان يشعر بأنه قريب من الموت الذى أخذ أمه فجأة دون سابق إنذار وهى فى بكائر أيامها وربيع عمرها ، وأصبح يستريح إلى رهبة الليل وسكونه وهوله .
كلما كان يسمع صريخ نساء القرية وبكائهن على أحد الأموات ، يصيبه الفزع والذعر ويدخل عليهن صارخًا طالبا منهن أن يكفوا ، فقد كانت صورة أمه متمثله أمامه دوما وفى كل حين .
وأصاب والده البلاء والكرب العظيم ، فشعر بعد فراق زوجته بالوحشة والانقباض والضجر ، واستبشر بالصبر ونزل على حكم القدر وسلم أمره إلى الله ، وزاد عطفه على أولاده ودللهم وكان يأتى لهم بأكثر مما يحتاجون إليه ، وكانوا فى رعاية جدتهم (أم الأب) وإحدى النساء من العاملات فى البيت والتى كانت بمثابة المربية وعرفت محمود أن الاهتمام أو الحب لا ينبع من داخل الأسرة فحسب بل يمكن أن يأتى من الخارج .
أثرت الفاجعة فى داخل محمود وفى حياته ولازمته خلال فترة تقدمه فى السن .. ويقول : "أحسست بالحزن لأول مرة فى حياتى عند موت والدتى ، وكنت فى السابعة من عمرى ، ولأن جنازتها كانت مفجعة .. كرهت بعدها كل الجنائز وحتى الأفراح ، كرهت كل التجمعات"(1) "ومن موت والدتى تبدأ القتامة من هذا الحدث ويمكن هذه القتامة هى التى تجعلنى أتجه بحواسى باستمرار إلى الناس المضطهدين المعذبين فى الحياة ، إتجهت إلى ذلك بالفطرة ، لأن حياتى لم تكن سهلة ، وهذا جعلنى أتجه بحواسى كلها إلى الناس الذين يعانون ، وليس معنى هذا أنى كنت أعيش فى ضنك ، أبدًا ، المسألة أن هذه الصورة ، وهى موت الوالدة فى سن مبكرة ، والوالد عاش فترة طويلة لا يتزوج إحتراما لذكراها ولكى يربى أولاده ، هذه الصورة كانت تولد فى النفس إحساسًا غريزيا بألم الآخرين .
وقد ظلت هذه الصورة ماثلة خلال التقدم فى السن وعبر إتساع الأفق وترامى النظر للحياة ، وحتى الناس الذين يسميهم المجتمع مجرمون أو قطاع طرق ، أجد دائما مبررًا قويا لسلوكهم والتوائهم عن الطريق ، ودائما أقول ــ كما يقول ديستويفسكى ــ ليس بين الإنسان ، أى إنسان ، وبين الجريمة غير خيط رفيع جدًا ।

كما أن بداية القراءة لكاتب مثل مصطفى لطفى المنفلوطى ، وهو كاتب حزين ونظرته إلى الناس المظلومين المحرومين من متع الحياة ، قامت بدورها بتعميق هذا الميل أو هذا الاتجاه(1) " .
* * *
(1) ص. الأنوار 5/3/1978 .

ليست هناك تعليقات: